آخر الاخبار

1 2020/10/14
الاجتماع التنسيقي الثاني لمسؤولي معاهد ومراكز بحوث البترول في الدول الأعضاء

الاجتماع التنسيقي الثاني لمسؤولي معاهد ومراكز بحوث البترول في الدول الأعضاء

تنفيذاً لخطة عمل الأمانة العامة، عُقد الاجتماع التنسيقي الثاني لمسؤولي معاهد ومراكز بحوث البترول في الدول الأعضاء في المنظمة على منصة الاتصال المرئي Zoom بتاريخ 13 تشرين الأول/أكتوبر 2020 بمشاركة عشرين مختصاً من الدول الأعضاء، دولة الإمارات العربية المتحدة، والجمهورية الجزائرية، وجمهورية العراق، والمملكة العربيـة السـعـودية، والجمهورية العربية السورية، ودولة الكويت، وجمهورية مصر العربية، عـلاوة على مشاركي الأمانة العامـة.

افتتح الاجتماع سعادة الأستاذ علي سبت بن سبت الأمين العام للمنظمة، حيث رحب بالمشاركين، وأشار إلى أن الاجتماع يهدف إلى بحث أطر التعاون الممكنة بين معاهد ومراكز بحوث البترول في الدول الأعضاء في المنظمة، وتبادل الخبرات في مجال البحث العلمي.

وأشار إلى أهمية دور البحث العلمي في مواجهة التحديات والصعوبات التي تعترض الصناعة البترولية في الدول الأعضاء، والناتجة عن تراجع أسعار النفط، والمنافسة الشديدة في الأسواق العالمية، وانخفاض الطلب على النفط بسبب جائحة فيروس كورونا، وأكد على ضرورة تضافر الجهود للبحث عن الحلول المناسبة لمواجهة تلك التحديات.

وفي ختام كلمته تقدم بالشكر إلى معالي وزراء النفط والطاقة في الدول الأعضاء على ما قدموه من دعم لعقد هذا الاجتماع، من خلال ترشيح نخبة من المشاركين، من ذوي الخبرات المتميزة، وتمنى للمشاركين التوفيق والنجاح في تحقيق أهداف الاجتماع من تبادل للخبرات ودعم لجهود مواجهة التحديات الراهنة في صناعة النفط والغاز وبما يعود بالنفع والفائدة على الدول الأعضاء.

بعد ذلك قام الدكتور سمير القرعيش، مدير إدارة الشؤون الفنية في المنظمة بتقديم ورقة الأمانة العامة، استعرض فيها لمحة عن أنشطة المنظمة في مجال البحث العلمي من خلال المركز العربي لدراسات الطاقة، والإصدارات والمنشورات التي تصدرها المنظمة، وجائزة أوابك للبحث العلمي. ثم تناول أهمية دور البحث العلمي، وأهم الفرص التي يمكن أن تساهم في تطوير الصناعة البترولية في الدول الأعضاء في المنظمة. واختتم حديثه بمناقشة التوصيات التي توصل إليها المشاركون في الاجتماع التنسيقي الأول مشيراً إلى ضرورة تكثيف الجهود لمتابعة واستكمال وضعها موضع التنفيذ.

بعد ذلك قدم المشاركون عروضا شملت نبذة عن أنشطة البحث العلمي في دولهم وأهم الصعوبات التي تعترض وتيرة العمل والخطط المستقبلية لتطوير الأداء، وتوصلوا إلى بعض التوصيات التي من شأنها تعزيز التعاون بين مراكز ومعاهد أبحاث البترول في الدول الأعضاء في المنظمة.

في الختام أعرب سعادة الأمين العام للمنظمة عن تقديره لما طرحه المشاركون من أفكار، كما أكد على أن الأمانة العامة ستبذل كافة الجهود الممكنة لتنفيذ التوصيات التي تم التوصل إليها تنفيذاً لتوجيهات المجلس الوزاري والمكتب التنفيذي لمنظمة أوابك بشأن تطوير أداء المنظمة وتفعيل دورها الذي أنشئت من أجله في إطار تعزيز العمل العربي المشترك.