آخر الاخبار

1 2021/06/10
مشاركة الامانة العامة في فعاليات المنتدى الأول للتعاون العربي الهندي في مجال الطاقة

مشاركة الامانة العامة في فعاليات المنتدى الأول

للتعاون العربي الهندي في مجال الطاقة

 

تواصلت لليوم الثاني على التوالي مشاركة الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول في فعاليات المنتدى الأول للتعاون العربي الهندي في مجال الطاقة الذي يعقد عبر تقنية الاتصال المرئي، حيث قدم مدير الإدارة الاقتصادية ، السيد عبدالفتاح دندي، ورقة فنية حول واقع وآفاق التعاون العربي الهندي في مجال النفط والغاز الطبيعي في الجلسة الرابعة التي خصصت للتعاون العربي الهندي في مجال النفط والغاز الطبيعي ، تناولت الورقة ثلاثة محاور رئيسية وهي الوضع الحالي والمستقبلي لقطاع النفط والغاز الطبيعي في الدول العربية، والوضع الحالي والمستقبلي لقطاع النفط والغاز الطبيعي في الهند، وفرص تعزيز التعاون العربي الهندي في مجال الطاقة من منطلق أمن الامدادات مقابل أمن الطلب.

وقد بينت الورقة المكانة المرموقة للدول العربية في السوق النفطية العالمية بامتلاكها حوالي 716 مليار برميل من الاحتياطيات المؤكدة من النفط ما يمثل نحو 55.7%، ووصول انتاجها من النفط لنحو 21.8 مليون ب/ي خلال عام 2020 ما يمثل حصة 26.8%. وفي المقابل،  تملك الهند سوى 0.3% من الاحتياطيات العالمية وحصة 0.8% من الإنتاج العالمي.

وبالنظر الى موازنة الصادرات مع الواردات من النفط عربيا، يلاحظ تزايد فائض التصدير من 21.6 مليون ب/ي في عام 2019 الى 24.9 مليون ب/ي عام 2030 ثم الى 26.4 مليون ب/ي 2040، وفي المقابل تزايد العجز والحاجة الى الواردات بالنسبة للهند حيث سيرتفع العجز من 4.1 مليون ب/ي حاليا الى 6.3 مليون ب/ي عام 2030 ثم الى 7.9 مليون ب/ي عام 2040. وسيكون للدول العربية دور محوري ومهم في مقابلة التزايد في الطلب العالمي على النفط بشكل عام، فحصة الدول العربية الأعضاء في منظمة أوبك من الامدادات النفطية العالمية سترتفع من 25.5% في الوقت الحاضر الى نحو 30% عام 2040، وحصتها من امدادات منظمة أوبك من 74.4% حاليا الى 77.1% عام 2040. و تزايد الفجوة بين الإنتاج والاستهلاك النفطي في الهند التي سترتفع من 4 مليون ب/ي عام 2019 الى 9.1 مليون ب/ي عام 2040 تعكس تزايد الاعتماد على الواردات بالنسبة للهند لإيفاء بالاحتياجات المحلية من النفط ويمكن للدول العربية ان تلعب دورا مهما في مقابلة الطلب الهندي المتزايد على النفط.

كما سيكون للدول العربية دورا محوريا أيضا في أسواق الغاز العالمية، فإمداداتها من الغاز سترتفع من 597 مليار متر مكعب في الوقت الحاضر الى 800 مليار متر مكعب عام 2040 وستظل محافظة على حصة 15% من الإجمالي العالمي. ومن المتوقع تزايد اعتماد الهند على الواردات لمقابلة احتياجاتها من الغاز الطبيعي المسال حيث ان الانتاج المحلي سيغطي 60% من الطلب المتوقع في عام 2040.فالتوقعات المستقبلية تشير الى ارتفاع واردات الهند من الغاز الطبيعي المسال بما يزيد عن أربعة أضعاف أي من 31 مليار متر مكعب الى 145 مليار متر مكعب خلال ذات الفترة.

وقد خلصت الورقة إلى ان الطلب على النفط والغاز في الهند آخذ في الزيادة حتى عام 2040 مقابل مستويات انتاج غير كافية مما يعني تزايد الفجوة والعجر بين الإنتاج والطلب الهندي الأمر الذي يتطلب منها اللجوء الى الواردات لتغطية الاحتياجات المحلية من منطلق تعزيز أمن الامدادات من خلال تنويع مصادرها. وفي المقابل يلاحظ الفائض المتوفر للتصدير من النفط والغاز عربيا، وفي إطار سعي الدول العربية لضمان الطلب على هذين المصدرين فالهند يمكنها ان تلعب دور مهم في هذا الجانب.